سبيس باور
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%12»
مشرف المنتدى: المغــامـر 
منتدى خـواطـر شبــاب » ஐ˚ 乂 ღالمنتديــات الخـاصــه بابــداعــات الاعضــاء * فقط *ஐ˚ 乂 ღ » القصص القصيـره والحكــايــات » قصـــة مؤثرة( قتلت بسراب ليلي الجميل؟؟) للمغــامر
قصـــة مؤثرة( قتلت بسراب ليلي الجميل؟؟) للمغــامر
المغــامـرالتاريخ: الأحد, 2011-02-13, 11:42 AM | رسالة # 1
المـغـــامـر السجيــن
مجموعة: المدراء
رسائل: 22
جوائز: 3
حالة: Offline



write :write: write

@قصـــــة@

قتلت بسراب ليلي الجميل!!!

قال لي الشاب:
عشت حياة جميله كان يملأها المحبة والأخوة والصدق أنها حياتي ولحظاتي التي لاتنسى مع أعز أصدقائي الخمسة كنت أأمل فيهم مجدا وشأنا لايلاقى في زمن مثله لكن؟
حدث الشيء الذي لم يكن في الحسبان ,إنه نهاية هذه الحياة السعيدة وتحولها إلى وهم وشؤم لا يطاق أبدا..
وقع شيء لم أحاول التفكير فيه ولو لحظة من اللحظات التي عشتها معهم انه الشيء الذي قتلني في سراب ليلي الجميل؟؟
لقد جار الدهر علينا وأصابت عين الحسود الهدف البريء فحدثت المشاكل وكثرت النزاعات بيننا بعد أن كنا نقدم بعضنا على بعض في المحبة لقوة الترابط التي نمت في أرواحنا طول هذا الوقت..
إلى أن أتت هذه اللحظة القاتلة التي دمرت كل هذه المحبة والمودة والصداقة التي عشناها معا، إنه الوهم الذي لم أصدقه لقد تفرق أصدقائي وذهب كل واحد منهم إلى مكان لايعرفه أحد فيه، لقد انتهت الليالي الجميلة واللحظات المؤثرة في حياتي مع أعز أصدقائي...
وبعد هذه الأحداث المؤلمة عشت لوحدي في بأس معيشة وكدر حياة وضيق نفس حتى جاء اليوم الذي كان يخبأ لي الكثير في طياته..؟
نهضت في صباح ذلك اليوم وذهبت لأداء صلاة الفجر في المسجد وأنا في طريقي على المسجد سطعت لي صورة صديقي الأكبر وكان لقبه @أسير الصمت @ في قلب سحابة عابرة كان يسلم علي وهو يبتسم فناديته لكي أعانقه وأعطر ثوبي برائحته التي افتقدتها طويلا لكنه لم يستطع المجيء إلي واختفى عن نظري في لمح البصر وبعدها أيقنت أني كنت أتوهم وذهبت لأداء الصلاة ، ثم عدت إلى البيت وأنا أفكر فيما رأيت فجلست طويلا وأنا شارد الذهن بتفكيري في أجمل لحظاتي مع صديقي @أسير الصمت @ حتى جاء وقت صلاة الظهر فقطعت تفكيري وذهبت لأداء الصلاة وفيما أنا امشي متجها إلى المسجد ظهر لي صديقي @صوت الريح @ حول الشمس يداعب أشعتها الدافئة فلما رآني نظر إلي مبتسما وركض إلي فرحا برؤيتي مرة أخرى فلما لم يبقى بيني وبينه إلا خطوات قليلة اختفى عن نظري وأيقنت مرة أخرى أنه وهم يعذبني لا أكثر..وبعد أن أديت الصلاة وعدت إلى البيت جلست مرة أخرى غارقا بتفكيري مع أجمل لحظاتي أنا وصديقي @صوت الريح @ فمر الوقت سريعا علي وأنا في تفكيري العميق وفجأة إذا بي اسمع صوتا يناديني إنه أذان العصر ، ومباشرة تركت أفكاري وذهبت إلى المسجد وفجأة ومن جديد أوقفتني صورة صديقي @..؟؟؟..@ التي ملأت أحد نوافذ المسجد الجميلة وقد كان فيها واقفا لكي يصلي فلما رآني ملأت شفتاه الابتسامة البريئة وهو يناديني إلى الصلاة معه وذهبت إليه وأنا متردد بين وهم وحقيقة وعندما وقفت بجانبه أحسست بشيء يردني وفيما أنا أحاول تأدية الصلاة معه والتخلص من هذا الشيء الصلب سمعت صوتا ضاحكا علي نعم إنه أحد المصلين رآني وأنا أصارع جدار المسجد لكي أصلي مع وهم صديقي فلتفت أنظر إلى صديقي فلم أره فضحكت بعدها على نفسي التي تريد الصلاة مع وهم!!

وعندما عدت من صلاة العصر ذهبت للعب مع الأصحاب وكنت كلما ذكرت ذلك الموقف أضحك بشدة فمضى وقت العصر هكذا وغربت الشمس وذهبنا إلى أداء صلاة المغرب ..
وعندما كنت عائدا إلى البيت نظرت إلى الشمس أتأمل غروبها الجميل الذي تغرب فيه بين جبلين كبيرين وفيما أنا أتابع هذه اللحظة الجميلة إذا بصديقي @الدكتور @ واقفا على أحد الجبلين يتأمل غروب الشمس مثلي ولما رأيته مباشرة ومن دون تفكير ناديته بأعلى صوتي فنظر إلي ورفع يده يودعني وبعدها ذهب وراء الشمس واختفى وفجأة بدون قصد دمعت عيني فرحا برؤية أصدقائي الأربعة وحزنا على عدم رؤية صديقي الخامس @غالي الأثمان @..
بعد أن أديت صلاة المغرب جلست مع الأهل حتى جاء وقت صلاة العشاء فذهبت لأداء الصلاة وبعد أن أديت الصلاة وعندما كنت عائدا إلى البيت إذا بي أسمع ضحكا جميلا قد سمعته من قبل حاولت بسرعة أسترجع ذاكرتي إلى الوراء قليلا فلم أذكر إلا ضحك صديقي
@غالي الأثمان @ مثله فنظرت إلى الأمام والخلف واليمين والشمال فلم أرى أحد وبعدها حاولت أحدد مكان الصوت فنظرت إلى أعلى فإذا بصديقي @غالي الأثمان @ كزهرة تملأ القمر المكتمل في تلك الليلة ولما رآني انظر إليه ٍسألني قائلا:
لماذا لا تسأل عنا أنا وأصدقائك؟؟ وبينما كنت ابحث عن إجابة له نظرت إليه مرة أخرى فلم أره!! فأصابني حزن شديد بعد هذه اللحظات التي واجهتني مع أصدقائي الطيبون ولم أستطع النوم في تلك الليلة فلما دقت الساعة الثانية عشر ليلا خرجت من البيت لكي أفرق أحزاني الكبيرة والثقيلة على قلبي فاتجهت إلى الوادي القريب من الحي كان واد جميلا يزينه الصخور الكبيرة الأشجار الكثيرة وبحيرته الجميلة والعميقة ..

وما إن لبثت قليلا إلا وبصوت يناديني من قريب ويقول:
< أخي تعال إلي لقد مللت الانتظار والوحدة > فلما نظرت إلى مصدر الصوت إذا به صديقي @صوت الريح @ فنهضت مباشرة وركضت إليه مسرعا وعندما وصلت إليه إذا بي اصتدم في صخرة من صخور الوادي كانت تحمل وهمه فأصبت بجرح في رأسي كان ينزف كثيرا وعندما كنت امسح الدماء عن وجهي الذي امتلأ بها إذا بصوت آخر يناديني ويقول مثل الصوت الأول ولما نظرت إلى قائله رأيت صديقي @أسير الصمت @ الذي احترمه كثيرا ومن غير وعيي ركضت إليه لأضمه إلى صدري وفجأة لم أحس بنفسي إلا وأنا أضم شجرة كانت مليئة بالأشواك فأصبت بجروح في صدري ويدي خطيرة جدا..
فجلست قليلا من التعب والألم الذي أصابني لأزيل الأشواك عن جسدي وأرتاح فلم أهنأ بالراحة أيضا لأني لم ألبث إلا قليلا من الوقت حتى ناداني صوت آخر يقول:
< يالك من صديق جاف لنا ألا تريد اللعب معنا ونحن الذين أحببناك طول هذه السنين هيا تعال نعوض ما مضى باللعب معا هيا هيا ..>
فلم استطع الرفض أبدا لأن هذا الصوت كان لأصدقائي وأخوتي الخمسة معا كانوا يلعبون بالكرة فنهضت وركضت مسرعا إليهم ملبيا نداءهم ومتجاهلا الألم الذي بي ولما وصلت إلى مكانهم لم أشعر بنفسي إلا وأنا أغرق في مياه البحيرة مودعا سراب ليل أصدقائي الجميل....

رد الشاب مبتسما من سؤالي هذا قائلا << لا >>
لقد كان حلما مخيفا جدا استيقظت منه مع أذان الفجر الحقيقي وحمدت ربي كثيرا لأنه كان كابوسا لا أكثر وبعدها لقيت أصدقائي بعد الصلاة وقلت لهم ماحدث معي الليلة الماضية والحلم المخيف الذي رأيته فحدثتهم حتى أشرقت الشمس فلما انتهيت قلت لأصدقائي والدمعة تذرف من عيني:
(( أرجوكم لا تدعوا أحدا يفرق بيننا لأنني أحبكم ))
فقال الأصدقاء لي:
(( لا تخف إننا نحبك كما تحبنا ومن المستحيل أن ندعك وحيدا...))
وبعد هذا الكلام الجميل من أصدقائي وضعنا أيدينا فوق بعض وتعاهدنا بأن نبقى كالأخوة وأكثر للأبد.....

( وبعدها ودعني الشاب وقال لي أرجوا أن أراك قريبا لأنك شاب طيب القلب مثلي ولكن لا تريد أن يعرف أحدا بذلك واختفى..
قبل أن أسأله عن لقب الصديق الثالث له يالل الخيبة!! )

@وشكرا لقد انتهت القصة@
أرجوا عدم الأسئلة عن هذا الشاب؟ #.....#لأنني لم أعرفه حقا#..



في الاحلام جبل قد اذهل الجميع جبروته امام البحر العاتي هناك وقفت انتظر الريح التي تحمل الامل في ألحانهـــا



تم تحرير الرسالة المغــامـر - الجمعة, 2011-02-25, 3:29 PM
 
rayane_loulouالتاريخ: السبت, 2011-09-24, 12:50 PM | رسالة # 2
قلم قــادم
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 3
جوائز: 0
حالة: Offline
 
Ramaالتاريخ: السبت, 2011-10-01, 1:49 AM | رسالة # 3
قلم قــادم
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 2
جوائز: 0
حالة: Offline
 
Ramaالتاريخ: السبت, 2011-10-01, 1:51 AM | رسالة # 4
قلم قــادم
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 2
جوائز: 0
حالة: Offline
 
Namiالتاريخ: السبت, 2011-10-01, 5:45 PM | رسالة # 5
قلم قــادم
مجموعة: المشرفين
رسائل: 2
جوائز: 1
حالة: Offline
wink احسنت بكتابة الكلمات واصل ايها المغامر
تثبيت: 9914516.gif(95Kb)


أضحك و قل للزمن الدنيا دامت لمن
 
الشفقالتاريخ: الأربعاء, 2012-09-19, 9:23 PM | رسالة # 6
قلم قــادم
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 6
جوائز: 0
حالة: Offline
يسلمووووو
من ابداع الى ابداع
سلمت اناملك
ننتظر جديدك


دع الأيام تفعل ما تشاء وطب نفسا إذا حكم القضاء
 
talarahmonالتاريخ: الأربعاء, 2013-05-29, 5:13 AM | رسالة # 7
قلم قــادم
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 2
جوائز: 0
حالة: Offline
شكرا لك
 
talarahmonالتاريخ: الأربعاء, 2013-05-29, 5:14 AM | رسالة # 8
قلم قــادم
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 2
جوائز: 0
حالة: Offline
dry biggrin رااااااااائع
 
nadineالتاريخ: الأربعاء, 2013-07-31, 8:03 AM | رسالة # 9
قلم قــادم
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 1
جوائز: 0
حالة: Offline
[color=purple]المموضوع جميل يسلمووووووووو
 
Jacklinالتاريخ: الجمعة, 2013-09-20, 2:55 PM | رسالة # 10
قلم قــادم
مجموعة: مستخدمين
رسائل: 4
جوائز: 0
حالة: Offline
قصة رو9و9عة استمر في ابداعاتكjavascript://
 
منتدى خـواطـر شبــاب » ஐ˚ 乂 ღالمنتديــات الخـاصــه بابــداعــات الاعضــاء * فقط *ஐ˚ 乂 ღ » القصص القصيـره والحكــايــات » قصـــة مؤثرة( قتلت بسراب ليلي الجميل؟؟) للمغــامر
صفحة 1 من%12»
بحث:

جميع الحقوق لـ قناة سبيس باور