ســـــر كريـــم ..؟؟ - منتدى خـواطـر شبــاب
سبيس باور
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
مشرف المنتدى: المغــامـر 
منتدى خـواطـر شبــاب » ஐ˚ 乂 ღالمنتديــات الخـاصــه بابــداعــات الاعضــاء * فقط *ஐ˚ 乂 ღ » القصص الطـويـلهـ والروايـــات » ســـــر كريـــم ..؟؟
ســـــر كريـــم ..؟؟
المغــامـرالتاريخ: الجمعة, 2011-03-04, 2:34 PM | رسالة # 1
المـغـــامـر السجيــن
مجموعة: المدراء
رسائل: 22
جوائز: 3
حالة: Offline


@حــكـــايــه@

{@..ســر كــريم..@}

{بســم الله الرحمن الرحيم}

(عاش في أحد الأزمان رجلا يدعى كريم وقد كان يعيش وحيدا في منزله بعد أن توفى والداه وهو صغير...
ومرت الأيام حتى شب كريم وصار رجلا ذو همة كبيره وخلق حسن...
لكنه كان فقيرا...!!!
لايملك شيئا إلا ماترك له والده قبل أن يموت من أشياء بسيطة جدا وكان من ضمن هذه الأشياء:
(عصا جميلة جدا صممت كجزئين متلاحمين كان الجزء الأول منها منحوتا كالأفعى ورأس العصا الأول كرأس الأفعى وكان الجزء الثاني منها منحوتا كخمسة فإران بعضعا فوق بعض ورأس العصا الثاني منبسطا ليلائم التعكز بها على الأرض-وقد كانت هذه العصا تحمل @..سرااا كبيرااا..؟؟؟@)

ولكن المشكله ليست في أن كريم فقير ولايملك شيأ
..بل المشكله كانت في أهل قرية كريم الذين كانوا يتمنون رحيل كريم عن القريه لأنه كان يتيما وفقيرا وليس لهم مصلحة في بقائه وإنما أرادوا الأستحواذ على منزله وكل مايملك ثم يطردونه من القريه..

ففكروا وفكروا كثيرا..

وبعدها أتفقوا على أن يكلفون كريم بمهام يعجز عن تنفيذها ثم يكون لهم الحق في طرده من القريه..

-فطلبوا منه أن يكون راعيا على أغنامهم مقابل(شاتا تكون له كل شهر .. بشرط أن يمر الشهر بدون أن تنقص أي واحدة من الأغنام بسبب ذئب أو لصوص أوغيرها-وإيضا إذا نقصت أي واحدة من الأغنام فسوف نطردك من القريه ..
*كلفوه بهذه المهمه لأنهم كانوا يعلمون أن كثيرا من الذئاب واللصوص تنتشر في هذه المنطقه فكانوا واثقين من نجاح خطتهم* ...)
فوافق كريم على الشرطين ورعي جميع أغنام أهل القريه!!.

وقال:
"من صباح الغد سآخذ الأغنام وارعاها في التلال والوديان وأماكن تواجد العشب"
فأتفق الجميع على ذلك!!..

وبعدها ذهب كريم إلى المنزل وجهز عصاه لرعي الأغنام ونام...

فمرت الساعات وطلع صباح اليوم الجديد وهو اليوم الفاصل في حياة كريم الفقير..

فتجهز كريم وأخذ عصاه معه وذهب إلى عمله فكان يمكث من الصباح حتى قبيل الغروب وهو يرعى الأغنام ومر أسبوع على عمله لم يواجه فيه أي خطوره..
فطلع صباح اليوم الثامن وذهب كريم كعادته لرعي الأغنام وعندما كان يرعى الأغنام في أحد التلال الخضراء وقد توسطت الشمس كبد السماء أحس كريم بالتعب فذهب وأستلقى تحت شجرة بالقرب
من الأغنام ووضع عصاه بجانبه فنام وعندما كان كريم يغط في نومه إذا بذئب يقترب من الأغنام ويستعد لإفتراس أحدها
(..وفجأة إذا بعصا كريم تهتز وتنفصل إلى جزئين!!!!!!
فتحول الجزء الأول منها إلى أفعى كبيرة وقاتله فأتجهت هذه الأفعى بسرعة نحو الذئب لتقتله وتحمي الأغنام،من (أجل كريم الذي نائم ولايحس بما يحدث من حوله)...
فهجمت الأفعى القاتله على الذئب فحاول الذئب الهرب منها ولكن الأفعى تمكنت منه وبزقت سمها على عينيه حتى لم يعد يرى شيأ وبعدها إنقظت عليه وغرزت أنيابها السامه في عنق الذئب حتى سقط الذئب مصروعا وقد فارق الحياه.. وبسرعة عادت الأفعى إلى الجزء الآخر وإلتحمت معه ورجعت العصا كما كانت..)

..وبعد الحادثه نهض كريم لما سمع أصوات الأغنام تعالت وأمسك بعصاه وذهب يتفقد المكان ليرى مالذي أخاف الأغنام وفجأة عندما كان يدور حول المكان إذا به يرى ذئبا ميتا بالقرب من الأغنام وآثار السم عليه فخاف وذهب يعد الأغنام ويتفقدها ليرى هل نقص منها شيأ وبعد أن تأكد أنها سليمة وكامله شكر ربه وعاد بالأغنام إلى القريه...

..فمر على هذه الحادثه خمسة أيام لم يواجه كريم فيها خطرا ولكن الخطر لم ينتهي بل كان ينظره كثير من المصاعب والأخطار ..!!!!!!!!

وطلع نهار اليوم السادس بعد وقوع الحادثة الأولى وذهب كريم كالعادة لرعي الأغنام ..
ولكنه لا يعلم ماينتظره من خطر قادم..
فأخذ الأغنام إلى أحد الوديان المليئة بالأنهار ولما وصل إلى الوادي إنتشرت الأغنام في ذلك الوادي فخشي كريم أن تضيع أحد تلك الأغنام في هذا الوادي الكبير فكان يطارد وراءها منذ وصولهم إلى مابعد زوال الشمس وبعد أن جمع كريم جميع الأغنام بقرب أحد الأنهار كان قد نال منه العطش وكان يتصبب عرقا من شدت التعب..

وبعد أن إطمأن كريم على الأغنام ذهب إلى نهر آخر ليغتسل فيه ويرتاح قليلا..ومن شدة تعبه نسي عصاه مرمية عند الأغنام وذهب من دونها..

وفجأة عندما كان كريم يغتسل في النهر الآخر ولا يعلم بما يدور من حوله ..
(هجمت عصابة من اللصوص على قطيع الأغنام ليأخذوه..
ولكن من ..حسن الحظ.. أن عصا كريم كانت هناك فمباشرة عندما أقترب اللصوص ..إذا بالعصا تهتز بقوة كبيره وتنقسم إلى جزئين فتحول الجزء الأول إلى أفعى قاتلة وتحول الجزء الثاني إلى خمسة فإران كبيره فنادت الأفعى مجموعة من الأفعاعي التى كانت تسكن الوادي ونادت الفإران الخمسه أصدقاءها الفإران الموجودة في الوادي وعندما إجتمعت الفإران والأفاعي هجمت مرة واحدة على اللصوص ففر اللصوص مذعورين من شدة الخوف لما رأوه من أعداد هائلة من الأفاعي والفإران تهجم عليهم وبعد ما فر اللصوص رجعت الأفعى والفإران الخمسه إلى تكوين العصا من جديد وكأن شيء لم يكن..)

فيما كان كريم مشغولا بغسله
فلما إنتهى كريم من الأغتسال والراحة رجع إلى الأغنام وأخذها إلى القرية مسرورا لأنه لم يواجه خطرا في ظنه هذا اليوم ..

فمر عام على عمل كريم كراعي للأغنام واجه فيه كثير من الأخطار التى كانت تهدد حياته وحيات الأغنام التي معه
*ولكن كان الفضل لعصاه التي كانت تنقذه في كل مره ومن دون أن يعلم*..

فجمع كريم في هذه الفترة إثنتا عشر شاتا..

<وفي المقابل أصابت الدهشه أهل القرية من كريم وكيف نجا من كل الأخطار التي واجهته،فقرروا أن يغيروا خطتهم..
ومباشرة منعوا كريم من رعي الأغنام.. وفكروا بخطة غيرها يستطيعون بها طرد كريم والأستحواذ على أمواله..>

فمرت الأيام حتى جاء يوم هطلت فيه أمطارا غزيرة على القرية فحدث فيضان في النهر الذي يشرب منه أهل القرية ويقضون حاجاتهم به.. فإنهارت الصخور وسط النهر وبنت سدا قويا لم يعد يصل ماء النهر بسببه إلى القريه..
فإجتمع الناس في اليوم التالي ليحلون هذه المشكله فأستقل بعضهم هذه الفرصه وذهبوا إلى كريم وقالوا له:
(إذهب أنت ياكريم وحطم السد ليصل الماء إلى القريه
*وسنعطيك مكافأة قدرها عشرة آلاف درهم*
ولكن إن لم تفعل هذا ولم تكسر السد خلال ثلاثة أيام فسنطردك خارج القريه وسنأخذ جميع أموالك..
فوافق كريم على الشروط لأنه كان ذو همة عالية..)

ومباشرة أخذ كريم معوله وعصاه وإتجه إلى مكان السد ..
وعندما وصل إلى مكان تراكم الصخور أخذ معوله وبادر بالعمل فمر نصف اليوم ولم يحقق كريم أي نتيجة في العمل المتواصل فذهب ليأخذ قسطا من الراحة ..
@فأستقلت العصا هذه الفرصه لمساعدة كريم لأنه كان في مأزق كبير فأهتزت العصا وأنفصل الجزء الثاني منها عن الجزء الأول وتحول إلى خسمة فإران كبيره فإتجهت الفإران إلى السد وبادرت بعملها فأكلت منه حتى كاد يتحطم فتركته ورجعت إلى الجزء الآخر من العصا وإلتحمت معه كي تدع كريم هو الذي يحطم السد..@

وبعد أن إستيقظ كريم من نومه ذهب وتابع عمله وما أن ضرب الصخور ثلاثة ضربات إلا بها تتحطم ويرجع ماء النهر كما كان في الماضي يشرب منه أهل القرية ويقضون جوائجهم
ففرح كريم فرحا شديدا لأنه ساعد أهل قريته على إعادة ماء النهر كما كان..

..وعندما رأى أهل القرية ماء النهر يعود كما كان دهشوا جدا لما رأوا ما فعله كريم من عمل كان يعجز جميع أهل القرية أن يقوموا به في ثلاثة أيام على الأقل..

وعندما وصل كريم إلى القرية أخذ المال الذي أشترطوه له أهل القرية إن نجح كريم في مهمته..

فتاجر كريم بهذا المال الذي معه وما أن مرت عدت شهور حتى صار كريم من أغنياء القرية..

وبعدما يأس أهل القرية من طرد كريم منها وقد عينه حاكم القرية وزيرا لبيت المال حتى صار أغنى رجل في القرية كلها ..بعد أن كان فقيرا يتيما لا أحد يحبه..
صار رجلا ترفع له القبعات لهمته التي أوصلته إلى هذه المكانه العالية في المجتمع ولحسن خلقه ونيته الصافيه من الشر فهذا جزاء {من أراد للناس الخير وحتى إن إراد الناس له الشر}.
@@@@@@@@@@@@

ملاحظه:
====================
@قابل الأساءة بالأحسان يعتذر المسيء لك@

@صاحب الناس بخلق حسن تجد السعاده@

@كن في الدنيا كالغريب أو عابر السبيل يحبك الناس@

@لكل شيء إذا ماتم نقصان
فلا يغر بطيب العيش إنسان@
====================

وشكرااااااااا



في الاحلام جبل قد اذهل الجميع جبروته امام البحر العاتي هناك وقفت انتظر الريح التي تحمل الامل في ألحانهـــا

 
منتدى خـواطـر شبــاب » ஐ˚ 乂 ღالمنتديــات الخـاصــه بابــداعــات الاعضــاء * فقط *ஐ˚ 乂 ღ » القصص الطـويـلهـ والروايـــات » ســـــر كريـــم ..؟؟
صفحة 1 من%1
بحث:

جميع الحقوق لـ قناة سبيس باور