سبيس باور
[ رسائل جديدة · المشاركين · قواعد المنتدى · بحث · RSS ]
صفحة 1 من%1
مشرف المنتدى: المغــامـر 
منتدى خـواطـر شبــاب » ஐ˚ 乂 ღالمنتديــات الخـاصــه بابــداعــات الاعضــاء * فقط *ஐ˚ 乂 ღ » القصص الطـويـلهـ والروايـــات » رواية ( صراع السيفين ) الجزء الاول..
رواية ( صراع السيفين ) الجزء الاول..
المغــامـرالتاريخ: الجمعة, 2011-02-25, 3:38 PM | رسالة # 1
المـغـــامـر السجيــن
مجموعة: المدراء
رسائل: 22
جوائز: 3
حالة: Offline



write write write
رواية ( صـــــــراع السيفيــن )

بسم الله نبدأ...

يروى بانه في احد الازمنة المليئة بالحروب وسفك الدماء المتواصل ؟؟

ان هناك رجل قد عاش في ذلك الزمان وكان لا يملك ذرة رحمة او شفقة بل كان لايبالي بأي شي ولكن المشكلة ليست في احلاقه هذه بل انه كان يفكر كيف ينشر الفساد ويبقي الحروب ويدمر الارض بما فيها لقد عاش هذا الرجل الذي كان يملك السحر والشعوذة الاكبر يفكر في طريقة يحقق بها مقاصدة اللعينة..
وبعد فترة كبيرة من الزمان الذي عاش فيه وهو يفكر وجد حلا في اخر لحظات حياته؟؟

لقد كان الحل هو ان يصنع سيفين قويين يملكان طاقة عجيبة يدمران كل مايقف امامهما بدأ العمل هذا الساحر فأنتهى من صنع السيفين لكن تبقى عليه ان يزودهما بالطاقة ففكر كثيرا
وبعدها وجد حلا صعبا لكنه سيفعله؟؟
لقد قرر الساحر ان يشرب السيفين دما..!!
فذهب ليأتي بجثة رجل طيب من المقاتيلن الطيبين الذين قتلوا في احد الحروب في ذلك الوقت..
وبعد ان اتى بالرجل امسك بأحد السيفين ووضعة في وعاء ممتلئ بدم الرجل الطيب ثم ذهب به الى مكان متجمد لكي يتزود من طاقة الخير هناك ..

ثم امسك السيف الاخر وكان قد بدأ يضعف جسده من الم الموت فلم يستطع ان يجلب جثة اخرى لرجل ظالم وشرير فقرر ان يكون دمه هو الذي سيمد السيف بالطاقة والذي كان ملائما جدا لانه كان اكثر الناس شرا في ذلك الزمان فغرز السيف في جوفه ثم رمى بنفسه في نار كبيرة اشعلها لكي يتزود السيف من طاقة الشر هناك..

وبعد ان تزود السيفين بالطاقة العجيبة والمدمرة حدث زلزال تحت الارض من شدة الطاقة التي كان يحملها السيفين..

فتفرق السيفين ووقعت في ايدي كثير من سكان الارض وحدثت حروب طاحنة في العالم بسبب هذين السيفين ومن الحروب التي وقعت بسبب هذين السيفين هذه الحروب الدامية التي في الرواية على اجزاء متعددة.....

@ الجزء الأول @

* حرب جوردن وفرسان القارات *

في احد الازمنة ساد على الارض ظلام دامس بث الرعب في قلوب البشر ؟
انه الشي الذي لم يوقعها احد على الارض رأس الشر جوردن عاد ليدمر الحياة بعد ان استقض من سباتة الطويل الذي سببه له لارس فارس الخير في المعركة الاولى التي هزمه فيها والتي لم يشهد لها العالم مثيل وفي ذلك الحين ظن الجميع انج وردن انتهى للابد..؟
فعاش الناس بعد ها في امان وسلام استمر سنينا طويلة لم يشعروا بطولها إلا عندما سلب منهم هذا السلام والامان راس الشر جوردن لقد عاد ليفتك بالحياة من جديد نعم انها الحقيقة المرة التي لم يمت جوردن حقا في تلك المعركة التي راح ضحيتها ربع سكان العالم وانما اختفى في تلك اللحظة التي تلقى فيها ضربة قاتلة من الفارس لارس ولكن من حسن حظ جوردن انها لم تصب جسده مباشرة وإنما اصابت درعة فسببت له صدمة قوية فقد فيها الحياة مؤقتا مما جعله يغيب هذه المدة الطويلة التي تبين مؤخرا أنه كان يقضيها تحت الارض فكان هذا المكان يمده بالدفء والطاقة التي كان يحتاجها طول هذا الوقت حتى جاء اليوم الذي قذف بلعنته على الارض..
ساد العالم الظلمة التي خلفتها لعنة جوردن فبدأ في هذه اللحظة سكان الارض بالتجهز للدفاع عن ارضهم والذود عنها بأرواحهم تحرك سكان الارض بجيوش كبيرة جدا خرجت من كل القارات وكان يقود هذه الجيوش سبعة من اشجع فرسان الارض .. فكانت الجيوش سبعة قد خرج كل جيش من قارة من قارات الارض السبع..فتحركت الجيوش فكان الجيش الاول / جيش القارة الصفراء وبقيادتة الففارس (إيرو)
وتحرك الجيش الثاني/جيش قارة الحرائق بقيلادة الفارس(براونس) وتحرك الجيش الثالث/جيش قارة الاجليد الكبرى بقيادة الفارس (باتريك)
وتحرك الجيش الرابع/جيش القارة السوداء بقيادة الفارس (البتار)
وتحرك الجيش الخامس/جيش قارة الجنوب بقيادة الفارس (نورمان)
وتحرك الجيش السادس /جيش قارة الشمال بقيادة الفارس(جوان)
وتحرك الجيش السابع/جيش القارة البيضاء بقيادة الفارس (هرقل )

وقد سارت هذه الجيوش السبعة متجهة إلى مكان تواجد رأس الشر جوردن
الذي كان ينتظرهم في جبال انين الوحوش التي كانت في غرب القارة الصفراءلقد سميت هذه الجبال بهذا الاسم لكثرة الوحوش التي تسكنها والعفاريت التي استطاع جوردن ان يسيطر على هذه الجبال ومن فيها وجعل من هذه الوجوش والعفاريت جنود له وتحت امرته حتى كون منها جيشا عظيما يدمر الحياة وينشر الشر في هذا العالم..

وفي الناحية الاخرى كانت جيوش البشر قد تحركت جميعها متجههة إلى مكان يدعى
؟؟وادي الهلاك؟؟ كان بالقرب من مكان تواجد جوردن الذي كان يستعد لهذه المعركة في جبال انين الوحوش الشاسعة وفيما كان الجميع متجها إلى ذلك الوادي من جيوش البشر خطر لقائد جيوش القارة الصفلراء إيرو أن يتخلص من راس الشر جوردن بنفسه لكي يحوز على شرف قتله وتخليص العالم منه وكان سبب هذا التفكير هو احد عفاريت جوردن بعد ان استقفل احد وزراء إيرو وقتلة بدون علم أحد من الجيش وتحول مباشرة إلى شكل هذا الوزير وكانه هوو...
وعندما تابع السير مع إيرو قال له العفريت بكل حماسة لماذا أيها الفارس إيرو لا تذهب إلى جوردن وتسحقه انت وجيشك الجبار هذا..!؟؟
قال إيرو: لكن قد اتفق الجميع على الذهاب إلى وادي الهلاك أولا لكي نبدأ المعركة من هناك ..
قال العفريت: دعك منهم فهذه القارة انت فارسها وانت من سيحميها بمفردك لأن لديك القوة والشجاعة التي تأهلك لهزيمة جوردن لأبد..؟
( استطاع العفريت من اقناع الفارس إيرو وخداعة)
وقال إيرو: بكل حماسة أيها الرجال الشجعان هيا بنا إلى جبال انين الوحوش للقضاءعلى جوردن قبل ان يسبقنا إلى هناك أحد من الجيوش الاخرى..

فلبا الجميع نداء إيرو واستلوا سيوفهم القاطعة وانطلقوا إلى امل القضاء على جوردن وفي مقدمته الفارس إيرو والعفريت الجاسوس الذي كان يحمسهم ويستدرجهم إلى كمين جبال جبال انين الوحوش الوعرة وعندما أقترب الجيش العظيم إلى مشارف جبال انين الوحوش .. صرخ القائد إيرو في الجنود قائلا:
( يايها الشجعان قد حان وقت النهاية وساعة الصفر في نهاية راس الشر جوردن وانتم أعظم الجيوش في هذا العالم وهذا الشر قد نبع من اطراف قارتكم التي من واجبكم حمايتها وكبح الشر عنها فهيا إلى المواجهة الحاسمة)

فانطلق الجيش متحمسا إلى ازالة الشر وانهائه دون أن ينتبه لما سيواجهه من مكامن لجيش جوردن الذي كان مستعدا لأي هجوم..؟؟

وفجاة لحظة صعود الجيش وتسلله إلى اعلى جبال انين الوحوش تلقى هجوما عنيفا وشرسا من تحتالارض قام به عفاريت جوردن الشرسة بعد ان تلقت إشارة من العفريت الذي كان في جيش إيرو عندما كشف عن نفسه وحاول ان يقتل الفارس إيرو لكنه فشل في محاولتة بسبب سرعة إيرو الفائقة في تفادي الضربات من الاخرين فحاول بعدها العفريت الهرب إلى مكان تواجد جيش الشر لكنه لم يفلت من قبضة إيرو عندما ارسل اليه سهما خرق جسم العفريت ورماه صريعا في وسط المعركة القوية التي اشتد فيها القتال حتلى كان يتساقط الفرسان صرعى لا حول لهم ولا قوة بعد ان تلقوا هجوما منظما من كل الجهات فلما رأى القائد إيرو هذا المنظر وسط المعركة بادر بالصراخ في الجيش لكي ينسحب من هذه المعركة التي كانت خاسرة من قبله وبادر الجميع بالهروب من ساحة المعركة التي قتل فيها الكثير من الجنود ..

وعندما كان الجيش ينسحب أسرع جيش جوردن في قطع الطريق عليه فأحس الجيش بأن نهايتهم قد أقتربت بعد وقعوا بين كاماشتين من جيوش جوردن فيما كان الجيش يحاول الهرب من ساحة المعركة بأي طريقة ..؟
ظهر من حسن حظهم جيش عظيم كان هذا الجيش هو جيش قارة الحرائق التي كانت قريبة من القارة الصفراء والتي نزل جيشها في اراضي القارة الصفراء من البحر بعدما قطعوا طريقهم بالسفن إلى ان وصلوا ..
ومن حسن الحظ ان هذا الجيش نزل بالصدفة بالقرب من مكان المعركة ..
وقائد هذا الجيش هو الفارس براونس فلما رأى براونس جيش إيرو محاصر صرخ في جيوشه غاضبااا :
( هيا إيها الرجال إلى فك اخوننا من إنياب الشر وتذكروا انه من يحاول الهروب منكم لن إرحمه أبدااا..)
وانطلقوا إلى ساحة المعركة بسرعة كبيرة حتى انقضوا على جيوش جوردن بكل شراسة ولما رأى إيرو الامل في أعين براونس صرخ في جيشه قائلا:
(هيا ايها الابطال فقد حان رد الدين للأشرار فعادت الروح والحماسة إلى رجاله )
وبعدها تعاون الجيشان على التخلص من كمين جيش جوردن فنجحوا بكل قوة من الجيشان وقائداهما بالتخلص من الفخ وقتل مايمكن قتلة من الاشرار ..
وبعد ان انتهت المعركة شكر إيرو القائد براونس على إنقاذه لهم من انياب جيش جوردن ..
ثم اتجه الجيشان إلى وادي الهلاك الذي كان قد وصل إليه جميع الجيوش الخمسة الاخرى منذ يومين في إنتظار جيشا القارة الصفراء وقارة الحرائق..
وبعد ماوصل الجيشان إلى وادي الهلاك لاحظ قائد جيوش القارة السوداء البتار ان عدد الجيشان فيه نقص من وجهة نظرة وقال متعجباا:
(ماذا حدث لكم في طريقكم إلى هنا إني أرى جيوشكما ليست كبيرة كما عهدتها وما هذا التعب البادي على الجنود كانهم عائدون من معركة شرسة؟؟!!)
فأيد القواد الباقين من الجيوش الاخرى البتار على كلامه .. فلم يستطع إيرو إخفاء الحقيقة عنهم وقال لهم متأسفا لما حدث :
(لقد خدعت انا وجيشي من قبل عفريت من جيش جوردن وكدنا ان نلاقي حتفنا في معلركة ليست متكافئة لولا حسن الحظ الذي ظهر في تلك اللحظة براونس وجيشه فتساعدنا على التخلص من ذلك المأزق الشديد وهذا كل شي ...)

فقال البتار متاسفا على فقد هذا الكم من الجنود :
(لابأس عليكم سنرتاح هنا يومان ننظم الجيوش ونضع الخطط كي لا نتعرض لما تعرضتم له من خسارة فادحة!!)

حطت الجيوش رحالها في وادي الهلاك كي يستعدوا استعدادا قويا لمواجهة جيوش الشر ويزيلون هذه الظلمة الي غطت الارض بسبب جوردن...

في اليوم الاول ..
لهم بعد ان قرروا التريث يومان قبل المواجهة الحاسمة اجتمع فيه القادة السبعة ودار بينهم نقاش طويل عن القائد الذي سيكون قائد جيوش البشر الاول في هذه المعركة ..
فتكلم جوان اولا وقال : (مارأيكم ان نقيم مسابقة بيننا ومن سيربح سيكون هو القائد..)
اجابه هرقل : ( لكن يمكن ان يتأذى احدنا او ان نتعادل لاننا كما تعرفون كلنا فرسان لايشق لنا غبار )
فأيد بقية القادة على عدم جدوى هذه الفكرة في تعيين القائد..؟

فوقف باتريك وقال : ( مارأيكم في ان نأخذ رأي الجيوش في تعيين القائد ومن سيكون اكثر ترشيحا من قبل الجيوش سيكون هو القائد )
فوقف براونس غاضبا ومعارضا بشدة وقال : (لن اقبل بهذه الفكرة الظالمة ابدا لأن جيشي قد فقد بعض جنوده وكذلك جيش إيرو وايضا بكل تأكيد سيرشح كل جيش قائد ولن يجدي ذلك نفعاا )
وفعلا ايد بقية القاده على عدم جدوى هذه الفكرة ايضا..؟

وبينما النقاش كان متواصلا والافكار الكثير ة التي طرحت ولم تأيد من قبل الجميع نهض القائد إيرو وقال : ( إذا بقينا هكذا فلن نخرج بأي نتيجة ترضي الجميع فما رأيكم في ان نجعل صندوقا ونرمي فيه اوراق مكتوب فيها اسماؤنا بكل ورقة وبعدها نحضر احد الوزراء من الجيوش ونجعله يختار ورقة ومن سيكون اسمه مكتوبا على الورقة سيكون هو القائد مأيدا من الجميع..؟ )
وفعلا وافق الجميع على الفكرة ووضع الصندوق ودعي احد الوزراء ليحكم القرعة فبدأت القرعة واختار الوزير احد الاوراق من داخل الصندوق ثم فتحها فوجد بداخلها مكتوبا أسم القائد ( إيرو !! )

فتكلم القائد نورمان فرحا بهذا لاختيار وقال : (لقد جاء اسم من يحق له قيادة الجيوش ..؟)
رد البتار : ( لماذا قلت هذا الكلام ولماذا يحق لإيرو القيادة ونحن لا ؟؟.. )
رد نورمان واثقا من قوله وقال : ( بكل بساطة _ لأن هذه القارة التي نحن فيها هي القارة الصفراء والتي بلا شك بان القائد إيرو يعرف كل اسرارها وخاصة هذه الجبال الوعرة التي يتجهز فيها جوردن للقضاء على الحياة هنا_ وايضا لأنه قائد مغامر في اشد المواقف _ وايضا لانه يعرف اين مكان تواجد * سيف نبض الخير *
الذي يملك طاقة هائلة تستطيع أن تقضي على جوردن وتزيح هذه الظلمة ولا تنسى بان ( لارس ) فارس الخير قد هزم جوردن به في المعركة الاولى ..)

وبعدها اقنع نورمان الجميع بكلامه وعين القائد إيرو قائدا على جميع الجيوش في هذا اليوم الاول الذي انتهى على هذا القرار ...

وفي اليوم الثاني ..
اجتمع القادة السبعة بقيادة الفارس إيرو ووضعوا الخطة بكل دقة لتفادي جميع الصعوبات التي ستواجههم وقد شملت الخطة على توزيع الجيش إلى اربعة أقسام ( الجيش الاول * سيكون بقيادة الفارسان جوان ونورمان وسيبدأ الهجوم من الجهة الشمالية لجبال انين الوحوش *)

( الجيش الثاني * سيكون بقايدة الفارسان إيرو وبراونس وسيبدأ الهجوم من الناحية الشرقية لجبال انين الوحوش والتي خاضوا فيها المعركة الاولى * )

( الجيش الثالث * سيكون بقيادة الفارسان باتريك والبتار وسيبدأ الهجوم من جهة الجنوب لجبال انين الوحوش * )

(الجيش الرابع * سيكون بقيادة الفارس هرقل وسيبقى في وادي الهلاك الذي كان يحد جبال انين الوحوش من جهة الغرب وكلف هذا الجيش بالبقاء في الوادي لكي يقضي على كل من يريد الهرب من جيوش الشر التي سيجبرها الجيوش الثلاثة على الاتجاه والهرب إلى الوادي لكي يسهل القضاء عليهم في بطن الوادي * )

فكانت هذه الخطة مؤيدة من قبل الجميع فأتجهت الجيوش إلى اماكنهم التي سيشنون الهجوم منها على جبال انين الوحوش وجوردن ..
لقد جاء اليوم الثالث ؟::

وقد حانت ساعة الصفر لبدأ المعركة الحاسمة بين الخير والشر ...

** إنطلقت جميع جيوش الخير الثلاثة بقايدة الفرسان الستة الذين كانوا يتمنون هذه اللحظة بفارق الصبر لكي يقضوا على قاتل الحياة في الارض جوردن..
فبدأت المعركة في جميع النواحي من جبال انين الوحوش..
وأشتد القتال في جميع النواحي فكانت الجيوش الستة تتقدم خطوة خطوة إلى مكان عرش جوردن..

ففي الناحية الجنوبية لجبال انين الوحوش كان جيش القائدان باتريك والبتار يتقدم بكل قوة وشراسة وانتصر في كثير من المعارك القوية مع جيوش الشر وبعد هذا التقدم القوي للقائدان وجيشهما بلغ الخبر إلى جوردن فخاف جوردن من هذا الهجوم الكاسح من الناحية الجنوبية فاخذ سيفه (سيف الشر الأسود ) وأنطلق بفرقة من جيوش القصر الذي كان يملكه في اعماق الجبال فلما وصل بالقرب من مكان المعرة رأى جيوشه تتهاوى امام غضب باتريك والبتار وفي غمضة عين انغض جوردن على جيوش الخير فتفاجأ الفارسان بوجوده في ارض المعركة هذه فأشتد القتال كثيرا وبدأت الكفة تميل إلى جيوش الشر بعد ان كانت لجيوش الخير بسبب تدخل جوردن المفاجا فبدأ يتراجع جيش الخير من شدة ضربات سيف الشر الاسود التي من شدتها تطيح 5 فرسان مرة واحدة في الضربة...!!

فخاف باتريك من القضاء على الجنود الشجعان من قبل جوردن .فسارع متجها لمواجهة جوردن والغضب يملأ وجهه وهو يصرخ :
( جوردن أيها الحقير تعال وواجهني إن كنت تجرأ..)

فالتقاء الاثنان في مواجهة شرسة جدا وبدأ الصراع الدامي بينهما فكانت الحماسة والقوة تدفع باتريك إلى القضاء على جوردن ولكن ؟؟
كان سيف الشر الاسود الذي يحمله جوردن اقوى مما كان بتوقعه الفارس باتريك فوجه له جوردن ضربة قوية من سيفه فكسر بها سيف باتريك ورماه جريحا على الارض فلما رأى البتار باتريك وقد هزم من جوردن سارع بانقاذه من جوردن الذي كاد يقتله بضربة اخرى من سيفه وهو مرمي على الارض جريحا لا حول له ولا قوة ففي لحظة يأس لباتريك من النجاة قدم البتار مسرعا يصرخ قائلا : (أيها الجبان جوردن ابتعد عنه وإلا ..؟؟)
فضرب البتار بسيفه سيف جوردن بكل ما اوتي من قوة وأمل فلمع شعغاع من شدة الضربة فسقط جوردن على الارض وبادر البتار بحمل باتريك والابتعاد به عن أرض المعركة مستقلا فرصة سقوط جوردن التي لم تطل وبعد نهوض جوردن حاول اللحاق بهما ولكنه لم يستطع وبعدها ترك جوردن أرض المعركة ورجع إلى قصره بعد معركة شرسة لكنها لم تطل كثيرا لأن القائدان باتريك والبتار تراجعا مع جيشهما إلى الخلف حتى يستعيد باتريك قوته ويبدأون التقدم من جديد..

وفي الناحية الشرقية من جبال انين الوحوش كان الفارسان إيرو وبراونس يتقدمان بكل حذر وسرية وكانت هجماتهم مباقته للعدو فكانوا يقضون عليهم بسرعة وهدوء شديدين كي لايشعر الجيوش الاخرى من جيوش الشر بهجومهم من هذه الجهة من جبال انين الوحوش التي ظن الاشرار انهم لن يلاقوا هجوم من هذه الناحية بسبب انهم تقلبوا فيها على جيوش الخير في المرة الاولى فعندما كان الفارسان إيرو وبراونس يواصلان التقدم قال براونس لإيرو : ( هل تعرف مكان تواجد سيف نبض الخير ؟؟)
اجابه إيرو قائلا : ( اظن بانني اعرف مكان تواجده فعندما كنت صغيرا قال لي جدي : ( ايها البطل إيرو إن هناك سيف يسمى سيف نبض الخير صنعه احد البشر في قديم الزمان فلما دارت المعركة الكبرى بين الخير والشر وانتصر الخير فيها غرز فارس الخير لارس هذا السيف في صخرة كبيرة حتى لم يعد يرى إلا قبضة السيف كي لايستطيع ان يستخرجه او ياخذه أحد من الاشرار وايضا لن يستطع ان يستخرجه إلا فارس سيقضي على الشر إذا ظهر مرة اخرى ..؟)
وقال لي أيضا : ( ان هذا السيف في الناحية الشرقية لجبال انين الوحوش او في احد اركان القلعة الكبرى التي في جبال انين الوحوش والتي هي قصر جوردن الان .؟.؟؟)

قال براونس : ( هل تعرف مكان هذه الصخرة بالضبط لأن هذه الجبال واسعة وسيكون صعب علينا ايجاده في الوقت المناسب ان لم تكن تعرف مكان هذه الصخرة بالتحديد ..)
قال إيرو : ( للاسف لا أعرف مكان هذه الصخرة بالتحديد ولكن سنواصل السير لعلنا نلقاه في طريقنا غلى قصر جوردن )
قال براونس : ( إذا هيا نواصل التقدم بكل سرعة لكي نصل إلى رأس الشر ونقطع رأسه ..)

فأنطلق الفارسان وجيشهما إلى قصر جوردن ..

وفي الناحية الشمالية كان الفارسان جوان ونورمان يعانيان من الظروف الجوية التي كانت باردة بسبب المرتفعات العاليه في هذه الناحية من الجبال ولكنهما لم يتراجعان وواصلا التقدم بكل صبر وشجاعة فكانت معاكهم صعبة حجدا بسبب الكمائن التي وضعتها عفاريت جوردن هناك ايضا .. ولكن كان في المقابل هناك شي جيد ورائع في هذه الناحية هو ان قصر جوردن اكثر قربا إليها من الجهات الاخرى فكانت جيوش الشر في هذه الجبهة من القتال اكبر من الجبهات الاخرى ..

وكان في الناحية الغربية من الجبال هرقل يستعد لرأية علامة النصر والتي بعدها ستهرب جيوش الشر غلى هذه الناحية من الجبال وسيأتي دوره بعد ذلك في القضاء عليهم جميعاا..

فأشتد جميع المعارك في جميع الجهات وكانت هذه علامة على قرب جميع الجيوش السته إلى قصر جوردن..
فكان اول الجيوش وصولا إلى أبواب القصر هو جيش إيرو وبراونس الذي فاجأ جيوش الشر بهجومه من الناحية الشرقية فكان الفارسان يحمسان الجنود بصرختاهم: ( إيها الشجعان لم يبقى بيننا وبين مصدر الظلمة القاتلة للحياة إلا هذه الابواب فهيا بنا ايها الابطال نسحقها..)

فأشتد القتال حتى انه كانت جيوش الشر تهجم من كل مكان على جيش إيرو وبراونس!!
فأستمرت هذه الهجمات على جيوش الخي حتى بدات تنسحب فجأة بعض هذه الجيوش من ارض المعركة فأستقرب إيرو وبراونس هذا التراجع الغريب والمفاجأ ولكن هذا الاستغراب لم يدم طويلا لان علامة وصول جيش باتريك والبتار التي اطلقها البتار علامة على وصولهم لأبواب القصر ولقد كان باتريك في مقدمة الجيش بعد ان استعاد قوته بسرعة كبيرة والذي كان سبب استرجاعه قوته بهذه السرعة الكبيرة انه كان من سكان قارة الجليد الكبرى والذين كان جلدهم قاسي ودمائهم سريعة التجلط خارج الجسم..

ولم يطول الوقت حتى وصل جيش جوان ونورمان بعد معارك شرسة إلى ابواب القصر فحاصرت الجيوش الثلاثة القصر من الجهات الشرقية والشمالية والجنوبية وكانت المعارك تشتد اكثر واكثر بسبب تحرك جميع جيوش القصر الى جبهات المعارك الثلاث وبعد قتال شديد استطاعت جيوش الخير من التسلل إلى القصر وفتح البوابات فأستمرت المعارك الطاحنة داخل القصر فكانت علامات النصر تظهر لجيوش الخير ولكن؟؟!!

ظهر في هذه اللحظة رأس الشر جوردن وبرفقته ستة من اقوى فرسانه وقال وهو يضحك بصوت الشر الجبار : (ايها الفرسان الطيبين الستة ستلاقون نهايتكم الان على يد هؤلاء الوحوش الستة الذين دربتهم بنفسي )
فأجابه نورمان بغضب : ( سترى ايها اللعين انت وهؤلاء الاشرار والضعفاء )

فالتقى الفرسان الستة بقواد جوردن ودارت بينهم معركة قوية فكان اول من صرع خمسة هو إيرو وبعده باتريك وبعدهما جوان ثم الفرسان براونس ونورمان والبتار خصومهم بعد معارك قوية جداا..
فعندما رأى جوردن فرسانه قد صرعوا واحد تلو الاخر غضب غضبا شديدا وصرخ ( سترون أيها الاوغاد الستة وستعرفون من هو رأس الشر جوردن الان..)

فبدأ بالهجوم باتريك كي يرد له الدين فدار بينهما قتال شرس جدا حتى سقط باتريك مرة اخرى جريحا فكان جرحه هذه المرة خطيرا جدا..
وبعدها هجم البتار وإيرو معا على جوردن فسدد إليهما ضربة قوية رماهما معا بعيدا فسقط إيرو على صخرة كبيرة في ركن القصر..
وعندما كان جوان وبراونس ونورمان يقاتلون جوردن سقط نورمان جريحا على الارض فواصل الفارسان براونس وجوان صرعهما واستبسالهما للدفاع على اخوانهم الفرسان الباقين والقضاء على جوردن ولكن كانت المعركة تميل إلى جوردن..

فلما رأى إيرو هذا الاستبسال من جوان وبراونس لم يحتمل إن يبقى ينظر إليهما يواجهان الخطر وحدهما فحاول النهوض المرة الاولى ولكنه لم يستطع وحاول مرة اخرى فرفع يده الاولى وامسك بالصخرة ورفع يده الاخرى فإذا به يمسك شيئا غريبا فنظر إلى هذا الشيء فإذا بها قبضة سيف نبض الخير فصرخ فرحا بصوت عالي : ( إنه السيف إنتهى زمنك ياجوردن )

فسحب السيف بكل قوته فتكسرت الصخرة الكبيرة من شدة الطاقة الهائلة التي يختزلها السيف ونزعه إيرو ثم رفعه لأعلى وصرخ بقوة فخرج ضوء ساطع من سيف نبض الخير غنها طاقة الخير قد إجتمعت من جديد بالسيف والفارس إيرو..
فأنغض إيرو على جوردن ونادى الفارسان جوان وبراونس قائلا : ( شكرا لكما هذا يكفي اقتلوا من تبقى من جيوش الشر ودعوا امر جوردن لي..؟)

فسارع الفارسان بتنفيذ ما قال لهما إيرو وبدأوا في قتل مابقي من جيوش الشر مع بقية الفرسان..
وفي مواجهة جوردن وإيرو الطاحنة كانت متكافئة وشرسة جدا حتى إنه كان كل ماحولهما من الصخور تتطاير من شدة ضربات السيفين القوية واستمرت المعركة بينهما فكان اذا سقط احدهما سقط الاخر مباشرة بعده من شدة المعركة والتعب حتى وضع إيرو حدا لها فجمع كل مالديه من قوة متذكرا كل لحظة سعيدة له وكل براءة طفل على هذه الارض ومتذكرا شجاعة الفرسان الذين ضحوا بانفسهم باتريك ونورمان الذين قتلا في المعركة بعد ان جرحا جروحا بليغة وتوفيا بسببها..

فصرخ إيرو ولمع سيف نبض الخير في السماء كالبرق فسدد إيرو ضربته القاتلة على جوردن فأخترقت جسده ومزقته إلى إشلا متطايرة وشع نورا من وسط هذه الظلمة التي كانت تسود الارض .؟؟؟
إنها الشمس من جديد لقد عادت ..
وبعدها هربت جيوش الشر إلى الجهة الغربية من جبال انين الوحوش كي تستعيد قوتها وتعود من جديد لكن؟

كان بانتظارهم مالم يتوقعوا انه جيش كبير كان مستعدا وبقيادة هرقل..
فانغض عليهم هرقل وجيشه وسحقهم بلا رأفة فكان جيش الشر يتهاوى واحدا تلو الاخر من شدة الهجوم الذي شنه عليهم هرقل وجيشه فطال القتال واشتد كثيرا حتى حاول الاشرار الهروب والنفاذ بجلودهم من كثرة القتل الذي وقع فيهم..

ولكن؟.. حتى الهروب بجلودهم وانفسهم لم يستطعوا لأن هرقل احكم عليهم الحصارولم يتركهم إلا حين إذهب أرواحهم من اجسادهم وتركهم وقد مزقت سيوف الخير اجسادهم ..

وبعد هذه المعاركة الكبيرة التي قتل فيها الكثير من الطيبين وسحق الشر من على وجه الارض..
شع نور الامل والحياة من جديد وسطعت الشمس على الارض وانجلت الظلمة التي سببتها لعنة جوردن..
وعادت الحياة من جيد إلى الارض واحتفلت جيوش الخير بالنصر الساحق على الشر والتاكد من نهاية زمنة المظلم..

وبعدها شيع الفرسان الذين قتلوا في المعركة ومن بينهم الفارسان اللذان لم يتراجعا في التضحية في سبيل عودة الحياة إلى الارض من جديد باتريك ونورمان قائدا جيشا قارة الجليد الكبرى وقارة الجنوب..

ثم ذهبت الجيوش السبعة كلا إلى قارته لكي يكملوا فرحتهم مع اهاليهم بعد ان انهوا المعركة وماعليهم بالنصر ورجوع الحياة..

وفي ناحية اخرى أخذ الفارس إيرو سيف نبض الخير معه لكي يخبأه في مكان ما حتى ياتي من يحتاجه من جديد للقضاء على الشر ان ظهر ثانية..؟؟

وبعد هذه الاحداث والمعارك المثيرة عادت الحياة من جديد واستعاد الناس الامان وعاش الجميع في سعادة كبيرة بعد ان انتهى زمن الشر وظلمته........

شكرااااا لكم على القراءة .... لقد انتهى الجزء الاول من الرواية...
@ انتظروا الجزء الثاني قريبا انشاء الله @



في الاحلام جبل قد اذهل الجميع جبروته امام البحر العاتي هناك وقفت انتظر الريح التي تحمل الامل في ألحانهـــا

 
منتدى خـواطـر شبــاب » ஐ˚ 乂 ღالمنتديــات الخـاصــه بابــداعــات الاعضــاء * فقط *ஐ˚ 乂 ღ » القصص الطـويـلهـ والروايـــات » رواية ( صراع السيفين ) الجزء الاول..
صفحة 1 من%1
بحث:

جميع الحقوق لـ قناة سبيس باور